المقالات

الفترة الذهبية

 

  • أولاً: العصر الذهبي (القرن السادس عشر):

ويعود ذلك العصر إلى عهد السلطان سليمان الثاني الملقب بالقانوني، حيث انعكس هذا العصر إيجابياً على الحياة العامة باستتباب الأمن، والإنتعاش الإقتصادي.

حيث تبعت فلسطين في هذه الفترة ولاية الشام، وهي واحدة ضمن ثلاث ولايات أنشئها العثمانيون في بلاد الشام، حيث ضمت فلسطين في هذه الفترة خمسة سناجق، في حين الشام ثلاث سناجق بأكملها. وهذه السناجق الخمس هي: القدس وغزة واللجون وصفد ونابلس.

وأبقى العثمانيون الأمراء المحليين في فلسطين لإقامة الأمن وجباية الضرائب. وشهدت مدينة غزة إنتعاشاً بارزاً في هذه المرحلة. ولكن في نهاية هذه الفترة أخذت الدولة العثمانية تعمل على إضعاف دور، ومكانة هذه الأسر والحكام والأمراء المحليين.

 

اعداد: اسلام الزنط.