المقالات

الحروب الأخيرة علي قطاع غزة والمقاومة فيها

  • الحروب الأخير على قطاع غزة والمقاومة فيها:

لقد شهد قطاع غزة حروب عديدة في الفترة الأخيرة , بدءاً من نهاية عام 2008م، وحتى عام 2014م، إذ أن هذه الحروب كانت بمثابة كارثة اجتماعية واقتصادية للشعب الفلسطيني، إذ أن الاعتداءات التي مارسها جيش الاحتلال خلال هذه الحروب والتي كان هدفها الأول هم المدنيين، قد شكلت محطات مفصلية في تاريخ معاناة الشعب الفلسطيني، إلا أنها في نفس ذات الوقت شكلت محطات مفصلية في تاريخ المقاومة، إذ تطورت الإمكانيات العسكرية لها بشكل ملحوظ، حيث إن المقاومة في حرب حجارة السجيل وصلت إلى مرحلة نوعية، استطاعت أن تجابه قوة عسكرية قوية، أما في العدوان الأخير على القطاع عام 2014 م، فقد شكلت توزان رعب بين الطرفين، كما وصلت إلى مرحلة نوعية من القوى العسكرية، شكلت قوة ردع للمقاومة في وجه الألة العسكرية الصهيونية. وفيما يلي ملخص عن كل حرب على حدى يتضمن إحصائيات كل حرب:

 

  • العدوان الصهيوني عام 2008-2009م (حرب الفرقان):

وقع أواخر عام2008، ومطلع 2009، وأطلق الاحتلال على عمليته اسم “الرصاص المصبوب”، في حين أطلقت المقاومة الفلسطينية متمثلة بحركة حماس اسم معركة ” الفرقان ” وقد بدأت هذه الحرب بقصف شامل للمقرات، والمراكز الحكومية. وكان الرئيس المصري حسني مبارك معاصر لهذه الحرب.

حيث استخدمت المقاومة الفلسطينية في عدوان 2008 صواريخ محلية الصنع أقصى مدى لها كان 45 كلم. وقد استمرت هذه الحرب 22 يوماً من القصف والتدمير المتواصل.

وقد خلفت هذه الحرب في النهاية، أكثر من 1440 شهيداً، و5450 جريحاً وتدمير آلاف المنازل، والعشرات من المساجد، وغيرها من المنشئات الأخرى.

 

  • العدوان الصهيوني عام 2012 (حرب حجارة السجيل):

وقع في أواخر عام 2012 , والذي بدأ بإغتيال القائد أحمد الجعبري نائب القائد العام لكتائب الشهيد عز الدين القسام , وقد أطلقت ” إسرائيل ” على هذا العدوان عملية “عمود السحاب”، في حين أطلقت المقاومة الفلسطينية متمثلة بحركة حماس اسم حرب ” حجارة السجيل ” . وكان الرئيس المصري محمد مرسي رئيساً لمصر في هذه الحرب. والذي كان له دور كبير في وقف هذا العدوان.

استخدمت المقاومة الفلسطينية صواريخ أبعد مدى من الحرب السابقة، صواريخ غراد وأم75 ووصلت مدينة القدس، وتل أبيب.

وقد أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة أن عدد الشهداء الذين ارتقوا خلال شهر تشرين ثاني (نوفمبر) في قطاع غزة وصل إلى 191 شهيدًا، وبلغ عدد المصابين نحو 1500 جريح.

  • العدوان الأخير على القطاع 2014م (حرب العصف المأكول):

قام الاحتلال بهذا العدوان في الثامن من شهر يوليو من عام 2014م، وأطلق عليه الاحتلال عملية “الجرف الصامد”. في حين أطلقت المقاومة الفلسطينية على هذه الحرب إثم حرب ” العصف المأكول “.

وقد وسعت المقاومة في هذا العدوان دائرة الاستهداف بالصواريخ لتشمل معظم مناطق فلسطين المحتلة بصواريخ بلغ مداها 160 كلم، بينها آر160 وجي80، وغيرها من الصواريخ طويلة المدى ومحلية الصنع، كما شكلت العمليات النوعية الت قامت بها المقاومة من خلف خطوط العدو عنصر قوة في هذه الحرب. سواء من البر أو البحر، كما كان لسلاح الأنفاق الذي أبهر العالم كمنظومة هجومية حربية، دور كبير في تغيير موازين القوة العسكرية للمقاومة.

وقد خلف هذا العدوان أضرار جسيمة في الأرواح وفي الخسائر المادية، فقد وصل عدد الشهداء إلى 2137 شهيداً، منهم 544 طفل، ومن النساء 302 ,ومن الشيوخ والرجال 1291 ,و11000 جريح . في حين كانت خسائر العدو من الأرواح عسكرية بنسبة 92% أي 65 قتيل، أما من المدنيين الصهاينة 5 قتلى.

 

اعداد: اسلام الزنط.